الاستراتيجيات الست و ثلاثون – ثاني ثنعش

أول ثنعش هان

ثالث ثنعش هان

استراتيجيات للهجوم

  1. اذرب العشب لتجفّل الحنش

لما تكون ابتعرفش خطة العدو اهجم عليه مباشرة, بس نتفة, و راقب ردة فعله. تصرفاته بتفضح عرض استراتيجيته

الصين أيام سلالة سونج

كان يا ما كان في مقاطعة جيان-زو, كان في زلمة ظاعتله سولافة محرزة. المسؤول للمنطقة, تشين شو-كو كان المحقق. استجوب اكم زلمة بس ما حداش قرّ. راح نصب فخ للناس الي شاك فيهم. “بعرف عن معبد الجرس فيه ليه طاقة روحية كبيرة و بتقدر تميز الحرامي من الصادق. بما إنه تحقيقي مهوش نافع, بدي استعين بطاقته الرهيبة لأحل القظية” و جاب الجرس و حطه بغرفة ورانية مبين عالناس, و جاب المتهمين و شرحلهم إنه الصادق لما يلمس الجرس ما بصير اشي, بس اذا حرامي لمسه غير يرن. و ولع أكم بخورة و أعطاها أكم ركعة و ربط برادي ليغطوه. قبل هيك كان طالب من مساعده يدهن الجرس بحبر بعد ما يتسكروا البرادي. كل متهم انطلب منه يخش و يحط ايده عالجرس. بعدين طلب منهم يورجوه ايديهم, كلهم كانت ايديهم مشحبرة إلا واحد, و اعترف إنه الحرامي و ما صابش الجرس بلاش ما يرن

  1. اسرق الجثة لتجيب الروح

خذلك مؤسسة, تكنولوجيا, أو وسيلة كاينة منسية أو مطنشة و استخدمها للي بدك إياه. يعني ارجع احيي اشي من الماضي بس تعطيه هدف حديث أو ارجع فسر سوالف قديمة عشان ترجعهم للحياة

الصين أيام سلالة هان

لما الامبراطور هويدي مات في 188 قبل الميلاد, ما تركش وراه ولاد. أمه, الامبراطورة لو, جابت قاروط قبل أكم سنة من موته و خلت كنتها تمثل إنه ابنها. و عشان تخبي الدليل أعدمت أمه الحقيقية. بس مات الامبراطور خلت الولد ولي العهد و هي الامبراطورة عبيل ما يكبر, بعد سنتين الولد عرف شو صار و انسمع و هو بقول “بس اصير امبراطور بعرف شو اعمل”. بس الكلام وصل للامبراطورة خلتهم يقتلوه و جابت قاروط بداله. و لمدة 8 سنين حكمت الامبراطورية و ستة قواريط كانوا يوصلوا العرش و بعدين يموتوا بمرض غامض. (العبرة خلصت بس في كمان هالتكملة) يقال إنها ماتت بسبب لعنة من وحدة من حريم زوجها السابق كاينة بالزمانات مشوهيتها و معذبيتها. الامبراطورة لو مشهورة بالتاريخ الصيني كوحدة من “النسوان التنانين” الي صاروا امبراطورات

  1. شدر الفهد تحت الجبل

عمرك ما تدق بواحد على أرضه و بين جمهوره. لازم تحاول تشدره و تبعده عن مصدر قوته

الصين أيام صقور الأرض

بسنة 199, سن تسي فرض سيطرته على الأراضي الجنوبية و حط عينه على لوجيانج, منطقة محرزة, موجودة بالشمال. بس لوجيانج كان فيها جيش مدرب و كانت محصنة مليح. كمان موقعها طقع لأنه بس بتقدر تهجم عليها من طريقين و سهل تحرسهم. مستشارين سن تسي نصحوه ما يحاول يهجم مباشرة و بلشوا بخطة ثانية. سن تسي بعث رسول معاه بلاوي هدايا لملك ليوجانج و مسج “مقاطعة شانجلياو مقززينا صرلهم أكم سنة بهجموا علينا و بسرقونا. بس احنا اضعف من إنه نرد عليهم بهجمة. فيعني لو سيادتك تساعدنا نهجم عليهم و المقاطعة بتصير حلال زلال عليك.” الزلمة كبر راسه و شطت ريالته, و طنش نصيحة مستشارينه إنه ما يهجمش و هجم على شانجلياو. بعد أكم اسبوع هجم عليها و تسن سي هجم على منطقة لوجيانج لما صفت تقريبا بدون حماية لأنه جيشها رايح مشوار. و ملك لوجيانج بدون مساعدة سن تسي ما قدرش على عاصمة شانجلياو و شلف عشان يلاقي إنه عاصمته كمان طارت. هسا سن تسي صار الي اله الأفضلية قيت تضاريس لوجيانج و الملك القديم انربطن ايديه و هرب مع جيشه

  1. إذا بدك تقبض اشي دشره

الفريسة المحشورة الأغلب تعمل هجمة أخيرة محرزة. إذا بدكاش تتعبط هيك هجمة لازم تخلي لعدوك وهم بإنه لسا في اله مجال يهرب. هيك بصير جرأته على القتال مهزوزة برغبته إنه يهرب. بالأخير بس الهرب يبين إنه تشذب بكون نفسيته تعبت و بستسلم بدن هوشة

الصين أيام السلالات الستة

أيام سونج الجنوبية, الجنرال تان داو-جي هجم على الشمال بإذن من الامبراطور. و دمر و شحر مدن و قلاع. و كان آسر ابو اربعتالاف واحد. مستشارينه نصحوا إنه يعدمهم كلهم و يعمل نصب للنصر من جثثهم. تان داو-جي رد “لهسا هجمنا عالمذنبين و وقفنا مع الناس. جيش ملك حقيقي لازم يكون غانم, لويش نذبح الناس هسا؟” و أطلق سراحهم و رجعهم على دورهم. المساجين حكوا كيف أخذهم و فلتهم و كان الجنرال مليح معهم. بس سمعوا هالسولافة انبسطوا, و وين ما راح, ناس عفق راحولوه و بايعوا الامبراطور

  1. زت الحجر تتجذب اليَشْب (حجر كريم أخضر

بس تنصب فخ لازم تجذب العدو بطُعُم, بالحرب الطعم بكون الوهم إنه في فرصة للفوز. في الحياة الطُعُم بكون وهم المصاري, القوة, النيا*ة

الصين لما كانت الحرب تطعيم

زعيم زي كان يجهز حاله ليهجم على وي الصغيرة.عشان يجهز هجمته بعث لملك وي هدية اربعمية حصان مستانغ و قطعة باي من اليشب الأبيض (باي كانت زي شلن مخزوق بالنص, بس متكتك و مرتب و برمز لتركيز السلطة بإيد النخبة). الملك اصطهج و مستشارينه باركوله, إلا واحد, نان-وين تسي, كان شكله مظايق. الملك سأله “هاي ولاية كبيرة مبسوطة معنا! مالك مظايق؟” المستشار رد “الواحد لازم دايما يفحص هدية بدون مقابل و دفاع بدون هجمة. اربعمية مستانغ و باي طقع هدية لما الولاية الصغيرة بتعطيها للكبيرة, بس هون العكس صار. لازم تفكر سيادتك بالموظوع” من باب ديرة البال, الملك قال لزعيم الحرس شو قال المستشار, و إنه لازم الحراس يكون متجهزين عالأخير. بعد بفترة أجا زعيم زي و معاه جيش ابن حرام. بس شاف الحدود محروسة صح و جاهزة, انسحب و قال “طلع في ناس بتفهم بوي, و كمسروا خطتي

  1. لتمسك الحرامية امسك سيدهم

اذا جيش العدو قوي بس مربوط بزعيمه من باب المصاري أو الخوف, لعاد طخ الريس. إذا مات الكل بفرنقعوا أو بنضمولك. بس دير بالك, اذا الجنود عندهم ولاء فعلي للزعيم لعاد ممكن يضل يحاربوا بعد ما يموت عشان الانتقام

الصين أيامات الربيع و الخريف

بسنة 756 قبل الميلاد زعيم الثوار ين زيكي حاصر عاصمة سويانج الاستراتيجية. القائد الي كان يحميها, زانج زون, لاحظ إنه ين زيكي براقب الأمور بعيد عن مدى الرماة. و قرر إنه لو يقدر يقتله بدمر نفسية جنوده و بقدر يقلب المعركة. خطط مع أحسن رماة عنده, المرة الجاي بس يهجموا الثوار يرموهم بأغصان شجر. بس ين زيكي عرف إنه الرماة الي بدافعوا قاعدين بزتوا أغصان فكرها من القلة, و جهز لآخر هجمة بس هالمرة قرب عشان يشوف النصر بعينيه. و هو راكب على حصانه و رايح دغري ما انتبه إنه دخل على مدى الرماة و واحد نقعه بسهم بعينه اليسار موته دغري. المشهد خفف عقل جيشه لدرجة إنه كلهم هربوا و فرط الجيش

استراتيجيات لما تكون الأمور ملغوصة

  1. اسرق الجمر من تحت القدر

لما تواجه عدو أقوى من إنك تخش عليه دغري لازم بالأول تضعفه و تذرب أساس قوته

اليابان في العصر الخرافي

بطل اليابان الخرافي ياماتو تاكيرو كان واحد من الأبناء الثمانية للامبراطور كييكو. بأحد الأيام انبعث ليقتل مجرم مشهور و مقلع, ولا حدا قدر يفوز عليه. ياماتو تاكيرو ما كانش ناوي يبارزه و عمل حاله مش عارفه و ضرب صحبة معاه. صاروا صحبة عالعظم و كانوا يروحوا يسبحوا كل أكم يوم. لما ياماتو ضمن إنه المجرم مأمن عليه بلش خطته. و همه رايحين يسبحوا زرّق معاه سيف خشب. و  كالعادة كانوا يتسابقوا بالسباحة حولين جزيرة صغيرة. هالمرة فتح مجال للمجرم إنه يسبقه و رجع عالشط و بدل سيفه بسيف الخشب. بعديها بس خلصوا و راحوا يلبسوا وعيتهم, تاكيرو لف عليه و بينت نيته الحقيقية. المجرم فورا راح يسحب سيفه بس السيف الخشب كان مدقر بالغمد, و هو بحاول يسحبه تاكيرو بضربة وحدة قط راسه

  1. عكّر المي تتمسك السمك

قبل ما تدق بقوات العدو اعمل حركة لتربك نظره و حكمه. حركة غريبة هلسة ملسة و مش متوقعه عشان يظل على صفنته. العدو المرتبك أسهل تغلبه

الصين أيامات الخريف و الربيع

بسنة 632 قبل الميلاد جيوش جن و تشو قابلوا بعض بتشينجبو قبل معركة تسمت باسم هالمنطقة. تشو بعث رسالة لجن إنه يعملوا مبارزة بعربات اليوم الي بعده. قائد جيش جن, الدوق وين وافق. الصبحيات طلع فوق عبرج مراقبة و شاف استعدادات جنوده و قال: الكبير و الصغير يرتبوا أمورهم كالعادة. ممكن نستفيد منهم!” (مش فاهم شو يعني) و طلب من جنوده يقطعوا شجر عشان خطة طرمة. لما كانت العربة رايحة بدأ بهجمة مفاجئة عالجناح الأيمن لتشو و كبسهم باتجاه قلب الجيش, بنفس الوقت جيشه رفع رايات الاستسلام و عمل حاله بشلف, و الجنود سحبوا الشجر المقطوع وراهم. تراب و غبرة ملت الدنيا و بين إنهم فاركينها. قادة تشو فكروا إنهم انسحبوا و فورا لحقوهم. بس وصل قلب جيش تشو و تلغمطوا بالتراب و بطل مبين اشي, قوات جن كانت لابديتلهم من الطرفين و كبستهم بتكتيك الكماشة من الجهتين. النتيجة كانت هزيمة نكراء لجيش تشو و زعيمهم انحكم عليه إنه ينتحر. وين أخذ فرصة المبارزة ليشتتهم بهجمة مفاجئة, و انسحاب, و هيك دخّل قوات تشو بالحيط

  1. اترك جلدك زي حشرة الزيز الذهبية

لما تكون في خطر إنك تخسر, سبيلك الوحيد هو الانسحاب لتلملم حالك, عشان هيك اخلق وهم. لما يكون العدو مركز عالوهم, اسحب حالك و خليه يفكر إنك لسا قدامه

الصين أيام صقور الأرض

تساو تساو رئيس أركان جيش وي, كان بطارد جيش و شعب شوو تحت قيادة صقور الأرض, ليو بي (عبدالرحمن) و زانج في (حِكمت). الجيش المنسحب وصل لجسر تشانج بان فوق نهر وي و جيش العدو وراهم كان بأكم ساعة بس. عالجهة الثانية من الجسر بقى في غابة. زانج في لف على ليو بي و حكاله “هالجسر هو مكان مرور ضيق من هون لأميال و بعطينا فرصة مليحة. انت خذ الجيش و الناس و امشي و انا بحاول احشك جيش وي قد ما بقدر” بعد ما جيش شوو قطع الجسر و مرق. زانج في طلب من مجموعة صغيرة من فرسانه يربطوا أغصان بأحصنتهم و يلفلوا. زانج في وقف بنص الجسر. لما وصل الجيش و شافوا زانج في واقف زي الحيط وقفوا. تساو تساو لاحظ الغبرة الطالعة و شك بفخ. بعديها زانج في صرخ فيهم صوت و تحداهم, هون تساو تسوا قال لا معلم الأمور واضحة. و لف بجيشه لينسحبوا, راح زانج في بسرعة و لحقهم لحاله عأساس يهجم, الجيش خف عقله مفكر في فخ بالموضوع و فركوها. الخدعة اعطت ليو بي و زانج في وقت كافي يلملوا حالهم و يلتقوا بتشيانلينج

  1. اطبق الباب لتزقط الحرامي

اذا صحتلك فرصة تمسك العدو فلازم توخذها بأسرع وقت ممكن. اذا تركته يهرب غير يخطط لهجمات مستقبلية, بس اذا هرب فكر قبل ما تحاول تلحقه

الصين أيام ما كانت الحرب كفوف

في عام 449 قبل الميلاد ولاية وو احتلت ولاية يو و حبست الدوق جيو جيان لمدة ثلاث سنين قبل ما يرجعوه لمملكته. بس رجع بلش خطة الانتقام. لمدة سبع سنين حكم بالعدل و الحكمة تنو انعمت قمار الشعب فيه. و مستعدين يفدوه بالروح بالدم. جهز جيشه و هجم على وو و مردغهم. ملك وو هرب و كانت مسألة وقت تينمسك. بعث أكم سفير لجيو جيان طالب منه الرحمة. ذكروه كيف لما وو مسكوه و كانوا بقدروا يخلصوا عليه بس أطلقوا سراحه, و هسا ملك وو بطلب رد الجميل. جيو جيان قعد يفكر بالسولافة لما رئيس الوزراء فان لي تدخل و قال “لما السما أعطت دوق وو فرصة عظيمة عشان يصير قوي ما أخذها و هسا هيو ميكل خرا. اذا انت كمان ما اخذت الفرصة الي بإيدك, بالأخير غير تنكحش من ولايتك و كل تعبك بروح عالفاضي و بتوكل خرا انت كمان” الدوق اقتنع و رد السفير مع رسالة إنه مش رح يرحمه. لما ملك وو وصلته الرسالة فقد الأمل و انتحر

  1. رافق عدو بعيد عشان تشمط عدو قريب

المعروف إنه الدول الي بتحد بعضها بتصير ألد الأعداء بينما البعاد عن بعض بكونوا أفضل حلفاء. لما تكون أقوى واحد بالميدان, أكبر خطر عليك هو ثاني أكبر خطر بنفس الميدان, مش أكبر خطر بميدان ثاني

الصين أيام سلالة هان

في عام 110 ميلادي محافظة هونان اتبهدلت من المجاعات و الفيضانات, المحصول كان زفت و الناس قرقدت من الجوع. الحكومة الفاسدة خلت الأمور أسوأ و بالأخير قلبت المحافظة ميمعة. الزعران و السرسرية الي كانوا يسرقوا و يقطعوا الطريق عأطراف المدينة منعوا أي أمل بمساعدة من برا. رئيس البلدية, يو-هو تعين و انعطى كامل الصلاحيات عشان يزبط الأمور. أعلن إنه بده يعمل قوة عسكرية و بده متطوعين. أولا أعلن إعفاء عام لأي واحد بشارك. و أعلن إنه بدور على ثلاث فئات. الفئة الأولى فئة الناس الي سرقوا و قتلوا, عشان يعملهم قادة و يعطيهم أعلى رواتب, بعديها فئة السراقين بس, و بوخذوا ثاني أعلى رواتب, و الفئة الثالثة الي بس كانوا مشاركين مع العصابات عشنهم مكسلين و بدهمش يشتغلوا شغل حقيقي. و غير يعطيهم أقل رواتب. بأكم اسبوع صار عنده حركة 300 مجند. أعطاهم أسلحة و زي عسكري و خلاهم يصفوا قدامه و خاطبهم “الي فات مات و عفا الله عما مضى, بس لازم تكفروا عن ذنوبكم بحق المجتمع. عشان هيك روحوا و اقتلوا السرسرية الي ما اجوش يتطوعوا للجيش” و ما كذبوا خبر و خلال سنة فرطت كل العصابات و صارت الضاحية آمنة

  1. استعير الشارع لتحتل جيو

استعير أغراض من حليف لتهجم على عدو مشترك. بس تغلب العدو, استخدم الموارد لتقلب على الحليف نفسه الي اعطاك الأغراض

الصين أيامات الخريف و الربيع

ولايتي يو و جيو الصغار كانوا جيران لولاية جن الكبيرة. دوق زيان في جن كان بده يحتل الولايتين. و كانوا عارفين و مستعدين يحموا حالهم. جنرال الدوق, زون زي اقترح إنهم يلفوا ليباغتوا جيو عن طريق يو, و اقترح إنهم يستغلوا دوق يو لأنه طماع و ممكن ينرشى بهدايا يشب و أحصنة مقابل يمرق الجيش من عنده. الدوق اعترض إنه يعطي كل هالكنز “بلكي أخذ الهدايا بس ما اعطاناش الطريق؟” الجنرال زون رد “اذا بدوش يمرقنا مش رح يقبل الهدايا, و اذا مرقنا, اعتبر الي معطينه اياه كأنا مؤقتا حاطينه بخزنته بدل خزنتنا

بس الرشوة وصلت دوق يو, واحد من مستشارينه, جونج زيكي حذره و حكاله “يو لجيو زي الشفة للسنان. بقى أجدادنا يقولوا “إذا راحت الشفة, طقطقن السنان من البرد” جيو بتقدر توقف معتمدة على يو و يو بتقدر تمشي حالها معتمدة على جيو. إذا فتحنا طريق لجن, غير ييجي يوم نشوف جيو بتضيع بالصبح, و يو بتلحقها بالمسا. لويش بدنا نخلي جن تمر؟” دوق يو ركب راسه و ما أخذش بالنصيحة, أعطى طريق لجن و بعد ما احتلوا جيو, رجعوا و احتلوا يو. جنرال زون أخذ الأحصنة و الأحجار الكريمة و رجع للدوق. الدوق زيان ازبهل و نهّف “اليشب لساته نظيف بس الأحصنة طلعلها أكم سن زيادة

cb8e6e242533d82921889f2f45cea435

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s